خالد البلطان: أنا وراء حصد الأندية السعودية لقب آسيا أكثر من مرة

GOAL [2] 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

أرجع خالد البلطان؛ رئيس نادي الشباب السعودي، الفضل لنفسه في تحقيق الأندية السعودية لدوري أبطال آسيا بنظامها الحديث، مؤكدًا أن طموح فريقه التتويج باللقب في 2022.

الليث الأبيض وصل لدور الـ16 من النسخة الحالية للبطولة القارية، إذ تصدر المجموعة الثانية برصيد 16 نقطة متفوقًا بفارق تسع نقاط عن أقرب منافسيه.

ومن المقرر أن يلتقي الشباب في دور الـ16 بناساف الأوزبكي، في الثالث من فبراير 2023.

لماذا يرجع البلطان الفضل لنفسه في تحقيق آسيا؟

رئيس الشباب أوضح أنه هو صاحب مقترح فضل فرق دول الشرق عن دول الغرب في أدوار البطولة، على أن يلتقي الفائز بنصف النهائي بالشرق مع نظيره في الغرب في النهائي.

وقال البلطان، خلال تصريحاته لبرنامج "ملعب sbc": "نطمح للتتويج بلقب آسيا، أنا من اقترح فصل الشرق عن الغرب في البطولة، فعلت خيرًا للأندية السعودية، كنت أعرف أننا سنحصدها بشكل مكثف بعد هذا القرار، وبالفعل هذا ما حدث، صار وصولنا للنهائي سهل".

وأضاف: "قديمًا كنا نطير لليابان وكوريا في بداية الموسم من أجل خوض مباراة، كنا نرهق، وفي أغسطس اليابانيون والكوريون يكونون في مستوى عالٍ كونها فترة منتصف الموسم عندهم، لكن عندنا بالسعودية كانت توافق هذه الفترة بداية الموسم، لذلك كنا نتعرض للهزائم".

رئيس الشباب اختتم: "فصل الشرق عن الغرب من أفضل الأفكار التي قدمتها بمسيرتي، بعدها أصبحنا نخوض النهائي بظروف أفضل ومتساوية بين الغرب والشرق، بل بالعكس تكون ظروف فرق الغرب تكون أفضل من فرق الشرق، وأصبح الحصول على البطولة أفضل من السابق".

كم لقب حققته الأندية السعودية بدوري الأبطال؟

في رصيد المملكة السعودية ستة ألقاب دوري الأبطال بنظامه القديم والحديث..

حقق الهلال أربعة ألقاب أعاوم 1991، 2000، 2019 و2021، والاتحاد لقبين متتاليين 2004 و2005.

اقرأ أيضًا..

"نظام اللعب المالي النظيف يسبب مشكلات بالدوري السعودي"

بيريرا سيئ؟ .. "رضا الهلاليين غاية لا تُدرك!"

وكيل جيوفينكو يكشف التفاصيل: الأموال لا تهمنا لكن قضيتنا مع الهلال هي حقوق الإنسان

اخلاء مسئولية! : هذا المحتوى لم يتم انشائة او استضافته بواسطة موقع اخبار الكورة و اي مسؤلية قانونية تقع على عاتق الموقع مصدر الخبر : GOAL [2] , يتم جمع الاخبار عن طريق خدمة ال RSS المتاحة مجانا للجمهور من المصدر : GOAL [2] مع الحفظ على حقوق الملكية الخاصة بمصدر الخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق