ليفاندوفسكي يهاجم بايرن ميونخ بقوة: لم أفكر إلا في عرض برشلونة

بطولات [2] 0 تعليق 3 ارسل طباعة تبليغ حذف

شن نجم بايرن ميونخ روبرت ليفاندوفسكي هجومًا قويًا على إدارة النادي الألماني، مؤكدًا مرة أخرى رغبته في الرحيل هذا الصيف.

ومن المقرر أن ينتهي العقد الحالي للنجم البولندي مع بطل الدوري الألماني في صيف 2023، إلا أنه يرغب في الرحيل في موسم الانتقالات الصيفي لهذا العام.

وارتبط ليفاندوفسكي بخطوة الانتقال إلى برشلونة هذا الصيف، ولكن بايرن ميونخ يتمسك به ويرفض رحيله.

وقال ليفاندوفسكي في حواره مع إذاعة "onet sport" البولندية: "أريد الرحيل عن بايرن ميونخ لأنني أريد المزيد من العواطف في حياتي، هم لم يرغبوا في الاستماع إليّ حتى النهاية، هناك شيء ما داخلي قد مات، من المستحيل تخطي ذلك، حتى لو كنت تريد أن تكون محترفًا، لا يمكنك تعويض ذلك".

وأضاف: "لقد أمضيت سنوات عديدة مع زملائي في الفريق هنا، رأينا بعضنا كل يوم، وقضينا وقتًا سويًا، هذه صداقات حقيقية، ولكن أريد خوض شيء جديد".

وواصل: "لقد كنت في النادي لسنوات عديدة، وكنت دائمًا جاهزًا ومتاحًا، على الرغم من الإصابات والألم قدمت أفضل ما لدي، أعتقد أنه سيكون من الأفضل إيجاد حل جيد لكلا الجانبين، وعدم البحث عن قرار من جانب واحد، فإنه لا معنى له، ليس بعد هذا الوقت".

واستكمل: "أتفهم أن هذا قد يحدث لو كنت ألعب هنا منذ عامين أو أربعة أعوام، ولكن بعد هذا المسار الناجح وما قدمته من استعدادات ودعم، ربما يكون هذا الولاء والاحترام أكثر أهمية من هذا العمل".

وفيما يتعلق ما إذا كان بايرن ميونخ قد يمنعه من الرحيل بالقوة، رد ليفاندوفسكي: "لأجل ماذا؟ أي نوع من اللاعبين سيرغب في القدوم إلى بايرن وهو يعلم أن شيئًا كهذا يمكن أن يحدث له؟ أين الولاء والاحترام إذن؟ لقد كنت دائمًا على استعداد للعب مع الفريق، لقد أمضيت 8 سنوات جميلة هنا، والتقيت بالعديد من الأشخاص الرائعين وأود أن يظل ذلك في ذهني".

واختتم ليفاندوفسكي تصريحاته قائلًا: "لم أفكر في أي عرض آخر سوى عرض برشلونة، أنا واضح أنني أريد مغادرة بايرن ميونح".

اخلاء مسئولية! : هذا المحتوى لم يتم انشائة او استضافته بواسطة موقع اخبار الكورة و اي مسؤلية قانونية تقع على عاتق الموقع مصدر الخبر : بطولات [2] , يتم جمع الاخبار عن طريق خدمة ال RSS المتاحة مجانا للجمهور من المصدر : بطولات [2] مع الحفظ على حقوق الملكية الخاصة بمصدر الخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق