ويليوت سويدبيرج: الموهوب السويدي المرتبط بالانتقال إلى برشلونة

GOAL [1] 0 تعليق 8 ارسل طباعة تبليغ حذف

في 23 فبراير 2022، كان كل شيء جاهزًا لانضمام ويليوت سويدبيرج إلى صفوف لوكوموتيف موسكو الروسي.

كان لابد من تسوية التفاصيل الصغيرة فقط قبل أن يدفع النادي الروسي ما يزيد قليلاً عن أربعة ملايين يورو إلى هاماربي مقابل مهاجمه المراهق.

بعد ذلك، في وقت مبكر من صباح يوم 24 فبراير، أمر فلاديمير بوتين الجيش الروسي بغزو أوكرانيا، مما أدى إلى اندلاع حرب على الأراضي الأوروبية.

حينها، تم إلغاء انتقال سويدبيرج، لأسباب مفهومة بالطبع.

جيسبر يانسون المدير الرياضي في هاماربي قال عن الصفقة: "أصبح الأمر مستحيلًا من الناحية الأخلاقية والأمنية، بالإضافة إلى ذلك ، لم تكن هناك حاجة لنا لبيع اللاعب".

قال سويدبيرج نفسه بعد انهيار هذه الخطوة: "شعرت أن الانتقال إلى لوكوموتيف يعد خطوة جيدة، ولكن بعد ذلك تحولت الأمور إلى ما أصبحت عليه، لم أكن أتخيل أن هذا سيحدث".

وأضاف: "الكل يريد اللعب في الخارج في مرحلة معينة، لكن لا يهم متى، الآن سيكون من الممتع اللعب مع فريقي".

وبعد تلك الصفقة الفاشلة، كان سويدبيرج يقضي وقتًا ممتعًا في بلده الأصلي السويد، حيث كان اللاعب البالغ من العمر 18 عامًا ثاني أفضل هداف في الأسابيع الأولى من موسم الدوري السويدي.

سجل لاعب الوسط المهاجم خمسة أهداف في سبع مباريات مع بداية الموسم، رغم أنه لم يبدأ الموسم كلاعب أساسي، بعد أن تم اختياره على مقاعد البدلاء في مباراة هاماربي الافتتاحية للموسم ضد هيلسينجبورج.

ودخل سويدبيرج إلى المباراة كبديل متأخر، ومع ذلك، فقد سجل هدف الفوز بنتيجة 2-1، مما أدى إلى مطالبته بالغناء في مقابلة ما بعد المباراة.

واختار سويدبيرج الغناء مع المشجعين للاحتفاء بالمدرب مارتي سيفوينتيس، الذي علق: "هذا يحسن فرصه في الحصول على مكان في التشكيلة الأساسية".

سواء كان عرضه على أرض الملعب أو غنائه، فقد نجح سويدبيرج في الوصول إلى نقطة البداية في الأسابيع التي تلت ذلك.

ألفي ديفاين: فتى توتنهام ونجم الدوري الإنجليزي القادم

ولفتت الثنائية التي سجلها ضد سوندسفال الأنظار بشكل خاص، حيث حدد سويدبيرج إيقاع المباراة عندما خرج من مركزه على الجانب الأيسر، وأدى أدوارًا في خط الوسط كان زين الدين زيدان يفخر بها.

تسديدته الرائعة من 25 ياردة بقدمه اليسرى الأضعف، كانت حبة الكرز فوق ما كان بالفعل كعكة مثيرة للغاية.

https://www.instagram.com/p/CcLbjV4oHUV/
View this post on Instagram

تبع ذلك هدفين آخرين بعد أسبوعين ضد سيريوس، هذه المرة، جاء الهدفان من مسافة قريبة، مما يدل على قدرة الشاب على التواجد في المكان المناسب في الوقت المناسب.

وعلى الرغم من أن بطولاته حتى الآن هذا الموسم تصدرت العناوين الرئيسية، فإن أولئك الذين رأوه يخطو خطواته الأولى في الفريق الأول في عام 2021 لم يشعروا بالمفاجأة كثيرًا بتطور سويدبيرج.

استغرق الأمر دقيقتين فقط لترك بصمته على فريق هاماربي الأول في يوليو، حيث تسبب هدفه ضد ديجيفورز  في بكاء والده هانز إسكيلسون، من الفرح في المدرجات.

وقال إسكيلسون: "عندما سجل ويليوت توقف العالم عن الحركة، لا أملك المفردات لوصف مشاعري، والتي هي أقوى مما كنت عليه عندما كنت لاعبًا لقد كانت مجرد نشوة تامة".

تمتع إسكيلسون بمسيرة لعب رائعة، حيث أصبح أسطورة هاماربي على مدى ثلاث فترات مختلفة مع النادي حيث برع كمدافع وكمهاجم.

ومع ذلك، فقد تم الإشادة به بسبب شغفه أكثر من قدرته الفنية، ومن الممكن أن يكون سويدبيرج قد ورث سيطرته على الكرة من والدته.

كانت مالين سويدبيرج لاعبة خط وسط رائعة في أيام لعبها، وشاركت في أول كأس العالم للسيدات في عام 1991 حيث احتلت السويد المركز الثالث، قبل أن تتوج بلقب أفضل لاعبة في السويد بعد خمس سنوات.

ويمكن لمثل هذه الجينات أن تفسر سبب تمكن ابنها من إظهار لمحات من عظمته المحتملة منذ سن الرابعة فقط.

اعتادت عائلة إسكيلسون-سويدبيرج قضاء إجازتها الصيفية في إسبانيا عندما كان ويليوت صغيرًا، مما أتاح له فرصة التعلم في أكاديمية فالنسيا.

وقال إسكيلسون: "إنهم يرون كرة القدم بشكل مختلف في إسبانيا، وهذه ميزة كبيرة، أعتقد أن ويليوت لديه الكثير من الصفات غير السويدية في أسلوبه".

هذا صحيح بالتأكيد، إن أسلوب سويدبيرج مبتكر ورشيق، وهو يملك جسدًا نحيفًا على الرغم من طوله الذي يبلغ 185 سم.

من المحتمل أن يضطر إلى ملء جسده قليلًا للوصول إلى مستوى النخبة حقًا، ولكن في هذه الأثناء فإنه قادر على تجاوز المنافسين بفضل سرعته وقدرته على تغيير الاتجاه، حيث تجعله قدرته على اللعب بقدميه كابوسًا لمدافعي الخصم.

ويملك سويدبيرج القدرة على اللعب باعتباره رقم 8 في خط الوسط، أو في مركز صانع الألعاب أو الجناح، حتى أن سويدبيرج قد تمت تجربته كمهاجم مركزي في بعض الأحيان، مع تعدد استخداماته الأخرى من سماته الرئيسية.

وأوضح ميكائيل هيلمبيرج، كبير الكشافة في هاماربي: "صنع القرار الجيد وفهم اللعبة عادة ما يأتيان مع الخبرة، لكن ويليوت كان بارعًا في سنه الصغير".

وأضاف: "إنه أحد أعظم المواهب التي ظهرت في هذا النادي، في رأيي، إنه أفضل لاعب سويدي ولد عام 2004".

View this post on Instagram

يمكن أن تكون العودة إلى إسبانيا الآن مرجحة بالنسبة إلى سويدبيرج، إذا تم تصديق شائعات اهتمام برشلونة به.

وارتبط برشلونة لأول مرة بلاعب المنتخب السويدي للشباب في صيف عام 2021، وتكثفت التقارير التي تفيد بمراقبة سويدبيرج مرة أخرى بعد بدايته الرابعة للموسم، على الرغم من وجود اقتراح بأن مانشستر يونايتد يراقب تطوره عن كثب.

وقال سويدبيرج وسط تقارير أولية مثيرة للاهتمام من "كامب نو" به: "أعلم أنني لست في المستوى المطلوب لبرشلونة بعد، لكنني لن أرفض إذا أرادوا التوقيع معي".

يحتل هاماربي حاليًا صدارة جدول ترتيب الدوري السويدي، حيث يطاردون لقبهم الثاني، بينما يمكن أن يحصل سويدبيرج الذي يلعب بانتظام على مسار سريع للعب مع المنتخب السويدي.

وتفتخر الدولة الاسكندنافية بمجموعة مثيرة من المهاجمين الشباب من بينهم ديان كولوشيفسكي وأليكساندر إيساك، وسويدبيرج لديه القدرة على الازدهار إلى جانبهم على الأقل خلال العقد المقبل.

من غير المعروف ما إذا كان سيحصل على نفس الفرص لإثارة الإعجاب في روسيا مثلما هو الأمر الآن، لكنه بالتأكيد يستفيد منها إلى أقصى حد.

ويبدو الآن الانتقال إلى نادٍ أكبر من نادي لوكوموتيف موسكو أكثر من المرجح.

اخلاء مسئولية! : هذا المحتوى لم يتم انشائة او استضافته بواسطة موقع اخبار الكورة و اي مسؤلية قانونية تقع على عاتق الموقع مصدر الخبر : GOAL [1] , يتم جمع الاخبار عن طريق خدمة ال RSS المتاحة مجانا للجمهور من المصدر : GOAL [1] مع الحفظ على حقوق الملكية الخاصة بمصدر الخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق