تقييم الموسم.. النفس الطويل لـ جوارديولا ينقذ موسم مانشستر سيتي

Sport 360 [1] 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

كالعادة عندما يتعلق الأمر ببطولات الدوري التي تحتاج إلى النفس الطويل وتجميع النقاط، فلا يوجد من هو أفضل من الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني لفريق الإنجليزي.

جوارديولا توج مع مانشستر سيتي بلقب للمرة الرابعة خلال 6 مواسم، ليواصل هوايته في حصد بطولات الدوري أينما ذهب.

وعلى الرغم من التتويج بلقب الدوري الإنجليزي، ودع مان سيتي بطولة دوري أبطال أوروبا، من الدور نصف النهائي، أمام ريال مدريد الإسباني.

موسم مانشستر سيتي مع جوارديولا يمكن تقسيمه إلى قسمين، أحدهما ناجح كالمعتاد (الدوري الإنجليزي)، والأخر لم ينجح كالعادة (دوري أبطال أوروبا).

قصص سبورت 360

سوق الانتقالات

مانشستر سيتي تعاقد في الصيف الماضي مع جاك جريليش، صانع ألعاب فريق أستون فيلا، مقابل 100 مليون جنيه إسترليني، ولم يتمكن اللاعب صاحب الـ 26 عامًا من تقديم الأداء المنتظر منه من حيث التسجيل أو صناعة الأهداف، ولم ينجح حتى في حجز مقعد أساسي بتشكيلة السيتيزنز.

وهنا يمكن إلقاء اللوم على بيجرستاين، المدير الرياضي لنادي مانشستر سيتي، بسبب دفع مقابل مادي كبير جدًا لضم جريليش الذي لا يستحق هذا المبلغ، بالإضافة إلى أن السيتيزنز لم يكن في حاجة من الأساس إلى ضم صانع ألعاب، في ظل الوفرة الكبيرة التي يمتلكها الفريق فيما يتعلق باللاعبين الذين يتميزون بصناعة الفرص.

يمكن توجيه اللوم إلى بيجرستاين أيضًا في مسألة إهدار وقت طويل من فترة الانتقالات الصيفية الماضية في محاولات التعاقد مع هاري كين، مهاجم فريق توتنهام هوتسبير، كي يحل محل الأرجنتيني سيرخيو أجويرو، ولكن في نهاية المطاف لم يتم إبرام الصفقة، ولم يتم تعويضه بمهاجم آخر.

النجاح على مستوى الدوري الإنجليزي

المدير الفني صاحب الـ 51 عامًا نجح كالمعتاد في الدوري الإنجليزي، بفارق نقطة وحيدة عن ليفربول، بنفس سيناريو موسم 2018\2019.

تكرار الفوز بالدوري يدل بالتأكيد على نجاح المدرب الإسباني في البطولات التي تتميز بالنفس الطويل كما ذكرنا، حيث يتميز بيب في عملية تجميع النقاط.

إحباط دوري أبطال أوروبا

جوارديولا أخطأ في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ريال مدريد، عندما استبدل كل من، الجزائري رياض محرز والبلجيكي كيفين دي بروين، بعد التقدم بهدف دون رد، ولكن ليس هذا هو السبب الرئيسي في خروج السيتيزنز من البطولة.

السبب الرئيسي للخروج هو عدم وجود شخصية للفريق في المواقف الصعبة، والدليل على ذلك هو استقبال مان سيتي لهدفين في دقيقتين أمام الفريق الملكي، وعدم القدرة على الحفاظ على التقدم لمدة 6 دقائق فقط.

هذا الأمر تكرر من قبل في دوري أبطال أوروبا، أمام توتنهام في عام 2019 (استقبال هدفين في 3 دقائق)، وضد ليون في 2020 (استقبال هدفين في 8 دقائق).

بشكل عام، يعتبر موسم مانشستر سيتي جيدًا بعد التتويج بلقب الدوري الإنجليزي.

اخلاء مسئولية! : هذا المحتوى لم يتم انشائة او استضافته بواسطة موقع اخبار الكورة و اي مسؤلية قانونية تقع على عاتق الموقع مصدر الخبر : Sport 360 [1] , يتم جمع الاخبار عن طريق خدمة ال RSS المتاحة مجانا للجمهور من المصدر : Sport 360 [1] مع الحفظ على حقوق الملكية الخاصة بمصدر الخبر.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق