فهد المولد .. بهدوء، فلكم في عبد الرزاق حمد الله عبرة!

GOAL [2] 0 تعليق 1 ارسل طباعة تبليغ حذف

في الموسم الماضي، قامت الدنيا ولم تقعد على المغربي عبد الرزاق حمد الله؛ مهاجم نادي النصر السعودي، بسبب تصرفاته التي لا تليق بلاعب محترف، ما بين افتعال للمشكلات بالملعب وخارجه، الهروب من المباريات والتخلف عن المعسكرات، وغيرها من التصرفات غير المبررة. الجمهور شن حملات واسعة ضده، ثم يعود ويسانده حال مشاركته في مباراة، وهكذا دار الموسم.

فماذا كانت النتيجة؟، النتيجة أن النصر حاليًا يدفع فاتورة ذلك!، تعاقد مع الكاميروني فينسنت أبو بكر كي يكون بديلًا له، فلا أعطى حمد الله الفريق حقه، ولا أجاد الكاميروني في تقديم ما كان يقدمه المغربي، والجمهور حاليًا لا يحصد إلا المشكلات.

على الجانب الآخر، ومع الاختلاف الطفيف في التشبيه، يسير فهد المولد حاليًا على خطى حمد الله، لكن بصورة أقل حدة؛ اعتراض على الاستبدال ثم إهدار ضربة جزاء، فهجوم متكرر من الجمهور عليه مع كل مباراة يشارك بها، سواء أكان أساسيًا أم بديلًا.

في المباراة الأخيرة أمام الحزم، نزل المولد في آخر عشر دقائق من المباراة، فأهدر ضربة جزاء، لم تؤثر على نتيجة المباراة، التي فاز بها العميد بهدف نظيف، لكن خرج الجمهور ليفتح النار عليه.

حقيقة الأمر، التي لا يختلف عليها اثنان، هي أن تأثير غياب المولد فنيًا على الفريق، قد يكون صفرًا، في ظل وجود البرازيلي إيجور كورونادو، وهو الأمر الذي يبدو أن كوزمين كونترا؛ المدير الفني للفريق، يدركه إلى حد ما، فلا يعتمد عليه لمدة 90 دقيقة كاملة، وتقل دقائق مشاركته في المباريات مباراة تلو الأخرى، لذلك على الجمهور غض الطرف عن الفهد الأسمر تمامًا خلال الفترة المقبلة.

اقرأ أيضًا | فهد المولد .. ما الذي تريده؟ ألا يكفيك ما فعلته بكورونادو!

سيكون تأثير هجوم الجمهور على المولد كبيرًا، تأثير سيدفع فاتورته الفريق ككل، فوضع لاعب كان النجم الأول للفريق تحت هذا الضغط، يعود بالسلب على المجموعة بأكملها، سيسعى هو لإثبات نفسه، وبالطبع لن يفلح تحت كل هذا الكم من الضغط والهجوم، فهو قبل أن يكون نجمًا، فهو بشر ذو أحاسيس، ومن ينجح مع وجود حملة ضخمة من الهجوم عليه؟، كما حدث تمامًا بالنصر مع الهجوم على حمد الله، فليس سهلًا على هؤلاء النجوم تقبل انقلاب الجماهير عليهم.

المولد منذ الموسم الماضي يعاني من حالة تراجع في الأداء، وتزداد حملات المطالبة برحيله عن النادي يومًا تلو الآخر، في ظاهرة غريبة على جمهور الاتحاد، الذي دائمًا ما كان داعمًا للاعبيه، فليس بطبع الاتحاديين أن يشنوا حملات الهجوم على لاعبيهم بالصورة التي نراها تحدث حاليًا مع المولد.

الدعم الحل!، الرفع من الروح المعنوية للمولد ومساندته خلال الفترة المقبلة، ستجعله أكثر هدوءًا، ستجعله يتدرب بأريحية حتى وإن أبعده كونترا عن المشاركة في المباريات، سيتجنب الفريق افتعاله للمشكلات، وبالتالي سينعكس الهدوء على الفريق ككل.

الاتحاد يسير الموسم الحالي بصورة أفضل من المواسم السابقة، هو أحد المرشحين بقوة لحصد اللقب في نهاية الموسم، فلتهدأ الأجواء على المولد من أجل العبور بالعميد إلى منصات التتويج من جديد.

 

اخلاء مسئولية! : هذا المحتوى لم يتم انشائة او استضافته بواسطة موقع اخبار الكورة و اي مسؤلية قانونية تقع على عاتق الموقع مصدر الخبر : GOAL [2] , يتم جمع الاخبار عن طريق خدمة ال RSS المتاحة مجانا للجمهور من المصدر : GOAL [2] مع الحفظ على حقوق الملكية الخاصة بمصدر الخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق