حزب بوتشيتينو وميسي ونيمار يقلق إدارة باريس سان جيرمان

GOAL [2] 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

بدأ القلق يزداد داخل جنبات إدارة باريس سان جيرمان بشأن عدم استخدام غالبية المتواجدين في النادي بشكل عام للغة الفرنسية، مما يُهدد "الثقافة" الخاصة بالعملاق العاصمي.

وعلى الرغم من تباهي باريس سان جيرمان الدائم بأنه نادٍ منفتح على جميع الثقافات ويحتوي على خليط من أبرز لاعبي العالم، لكن غياب اللغة الفرنسية عن غرف خلع الملابس بدأ يُقلق إدارة ناصر الخليفي.

صحيفة "ماركا" أشارت إلى أن اللغة الفرنسية باتت تتلاشى في غرفة خلع ملابس باريس، كما أنها ليست اللغة المستخدمة من قبل الغالبية على عكس المعتاد في أندية الليج آ.

المدرب ماوريسيو بوتشيتينو مثلًا نادرًا ما يستخدم اللغة الفرنسية ويستخدم اللغة الإسبانية والإنجليزية بصورة أساسية للتواصل مع لاعبيه، وهو ما ترك تأثيرًا بصورة أو بأخرى على الفريق ككل.

ولا تعد أزمة اللغة جديدة بالنسبة لبوتشيتينو، فالمدرب الأرجنتيني كان يعتمد على مترجم ليترجم حديثه من الإسبانية إلى الإنجليزية أثناء تدريبه ساوثامبتون، وذلك قبل أن تجبره إدارة توتنهام على التخلي عن هذه الطريقة في العاصمة لندن.

رحيل ميسي ورونالدو .. سيناريو متشابه والمصير يبدو واحدًا !

كذلك، نيمار وآنخيل دي ماريا وكيلور نافاس لا يستخدمون اللغة الفرنسية أبدًا رغم إدراكهم لها، إلى جانب عدم معرفة الوافد الجديد ليونيل ميسي ونونو مينديش لأي شيء له علاقة بالفرنسية.

هذا الحزب اللاتيني كان سببًا حتى في أن اللاعبين المتحدثين للغة الفرنسية في باريس عكفوا هم أيضًا على الحديث بالإنجليزية أو الإسبانية، مثل كيليان مبابي وإدريسا جاي وعبدو ديالو.

إدارة باريس كان دائمًا تعمل على أن تنخرط التعاقدات الجديدة في النادي من خلال تعلم اللغة الفرنسية، إلا أن الفترة الأخيرة توقف ذلك وبدأت ثقافة أخرى تظهر في ملعب حديقة الأمراء.

يُشار هنا إلى أن باريس سان جيرمان يعيش لحظة استثنائية حاليًا، حيث يتصدر ترتيب الدوري الفرنسي بدون منافسة تذكر بجانب اقترابه من ضمان التأهل إلى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

 

اخلاء مسئولية! : هذا المحتوى لم يتم انشائة او استضافته بواسطة موقع اخبار الكورة و اي مسؤلية قانونية تقع على عاتق الموقع مصدر الخبر : GOAL [2] , يتم جمع الاخبار عن طريق خدمة ال RSS المتاحة مجانا للجمهور من المصدر : GOAL [2] مع الحفظ على حقوق الملكية الخاصة بمصدر الخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق