نيكي بات: "هوس" رونالدو أجبر فيرجسون على الصراخ في وجهه وطرده من ملعب التدريب!

بطولات [1] 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

أجبر النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مديره الفني السابق، السير أليكس فيرجسون، على الصراخ في وجهه في إحدى تدريبات فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، حسبما روى نيكي بات، زميله السابق في أولد ترافورد.

وروى نيكي بات، كواليس ما حدث بين كريستيانو رونالدو والسير أليكس فيرجسون في ملعب التدريب، حيث كان مدرب الشياطين الحمر السابق قلقًا من أن نجم مانشستر يونايتد سوف يبذل قصارى جهده قبل المباريات بممارسته الدؤوبة لإتقان تقنياته.

وأفسح بات الطريق لرونالدو في الدقيقة 61 حيث كان الظهور الأول للنجم البرتغالي في أولد ترافورد عام 2003.

في كتاب "فيفا رونالدو"، كشف بات أن الموهبة النقية لم تكن فقط هي التي غذت صعود رونالدو إلى القمة، ولكن أيضًا التزامه.

أصبح النجم البرتغالي أسطوريًا، وأثبت نفسه كواحد من أعظم اللاعبين في اللعبة، لكنه مدين بعبقريته إلى "تفانيه التام" والتزامه باللعبة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

اقرأ أيضًا.. كريستيانو رونالدو يتوجه بطلب لجماهير مانشستر يونايتد قبل مواجهة إيفرتون

يقول بات عبر صحيفة "The Sun" البريطانية: "لم يكن لدى رونالدو أبدًا صديقة في ذلك الوقت، أو بدا مهتمًا بأي إلهاءات من هذا القبيل، ولم يكن لديه أبدًا زوجة وأطفال أو مجال للترفيه، لقد عاش بمفرده''.

وأوضح بات أن السير فيرجسون أمر رونالدو بالخروج من ملعب التدريب وصرخ في وجهه، بعدما قضى البرتغالي كثيرًا من الوقت للعمل على تقنيات جديدة.

وأضاف: "كان آخر من غادر المبنى، في الواقع، لا يمكنك إخراجه من الملعب التدريبي لأنه عمل بلا هوادة على تقنياته، حيث كنا جميعًا نخرج وكان يحمل كيسًا من الكرات للعمل على تلك التقنيات".

وتابع بات: "كنا نتناول الغداء أو نستعد للعودة إلى المنزل، ويمكنك سماع صوت السير أليكس وهو يصعد عبر ملاعب التدريب في الساعة الثانية أو الثالثة بعد الظهر، وهو يصيح في كريستيانو قائلاً له لدينا مباراة في يومين، يكفي الآن!".

يناقش العديد من اللاعبين تفانيهم والممارسة الإضافية التي يمارسونها ولكن في الغالب لا يكون الأمر أكثر من مجرد تظاهر، كما يدعي بات، في حين أن الأمر بالنسبة لرونالدو تجاوز حد "الهوس".

كان الفائز بالكرة الذهبية خمس مرات مهووسًا بالتدريب، وكان يمارس الركلات الحرة والتقنيات الجديدة بلا هوادة حتى يتقنها.

وصل رونالدو إلى أولد ترافورد بدون اللياقة البدنية التي نراها اليوم، وبدلاً من ذلك كان شابًا نحيفًا ونحيلًا، وفقًا لما ذكره لاعب مانشستر يونايتد السابق.

لكنه سعى للوصول إلى المستويات البدنية لتتناسب مع كثافة وسرعة الدوري الإنجليزي الممتاز، وعمل بجد.

عندما تم استبدال بوت برونالدو، قدم على خط التماس بضع كلمات تشجيعية لنجم المستقبل، قائلاً له: "حظ سعيد، استمتع".

وفقًا لما قاله بات، عاد رونالدو في الوقت المناسب للنادي، مما خلق ضجة لا تصدق على أمل أن يتمكن من مساعدة الشياطين الحمر في العثور على صيغة الفوز الناجحة مرة أخرى.

اخلاء مسئولية! : هذا المحتوى لم يتم انشائة او استضافته بواسطة موقع اخبار الكورة و اي مسؤلية قانونية تقع على عاتق الموقع مصدر الخبر : بطولات [1] , يتم جمع الاخبار عن طريق خدمة ال RSS المتاحة مجانا للجمهور من المصدر : بطولات [1] مع الحفظ على حقوق الملكية الخاصة بمصدر الخبر.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق