كاراجر يكتب: محمد صلاح أسطورة ليفربول.. رحيله "مجانًا" سيكون جنونًا

بطولات [1] 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

طالب الإنجليزي، جيمي كاراجر، أسطورة ليفربول، إدارة ناديه، بإيجاد حل لتجديد عقد نجم هجوم الفريق، المصري، محمد صلاح، ومنع رحيله مع تبقي عامين على نهاية عقده.

محمد صلاح كان قد انتقل إلى صفوف ليفربول، قبل أربعة أعوام قادمًا من اي سي روما الإيطالي، مقابل 42 مليون يورو.

نجمنا المصري تألق في موسمه الأول، ونجح في الفوز بلقب الحذاء الذهبي، وبات من بين أكثر اللاعبين الذين سجلوا أهدافًا في موسمًا واحد بالبريميرليج، ليقوم ليفربول في الموسم الذي تلاه بتجديد عقده حتى 2023.

شاهد 100 هدف لـ محمد صلاح مع ليفربول

محمد صلاح في 4 مواسم مع ليفربول، خاض 211 مباريات بمُختلف المسابقات، وساهم في 182 هدفًا، حيث سجل 133 هدفًا وقدم 49 تمريرة حاسمة.

ويواجه ليفربول صعوبة في تجديد عقد محمد صلاح، والذي ينتهي في غضون عامين، بسبب مطالب نجمنا المصري المالية، والتي ترفضها إدارة حمُر الميرسيسايد.

إليكم ما كتب كاراجر في مقاله عن محمد صلاح

إن الإشادة القلبية لروجر هانت بعد وفاته هي تذكير بأن أفضل لاعبي كرة القدم غالبًا ما يتم تقديرهم بعد فترة طويلة من توقفهم عن اللعب.

يورجن كلوب قال مؤخرًا إنه لا يمكن أن تُسمى أسطورة إلا بعد الاعتزال، وهناك ميل للتردد قبل الاعتراف بالعظمة الحقيقية عندما تكون أمامنا، والحقيقة هي المرّة هي أنه في بعض الأحيان فقط في الموت فقط يتم الاعتراف بإرث اللاعب.

في بعض الأحيان، يجب أن نستمتع أكثر ممن هم في العصر الحديث، فهم يستحقون التحدث عنهم باحترام مثل عظماء الماضي.

اقرأ أيضًا.. كاف يعلن تشكيل القرن الـ21 لكأس أمم إفريقيا.. 6 مصريين بينهم أبو تريكة وصلاح

إذا قام أي شخص باختيار تشكيل ليفربول التاريخي، اسم صلاح سيكون موجودًا الن، بعد أربعة مواسم مثالية، سيظل للأبد في هذا التشكيل المرموق مثل كيني دالجليش وستيفن جيرارد وإيان راش وجون بارنز.

الأسبوع الماضي أمام بورتو سجل هدفًا، وذلك يعني أن لديه ثمانية أهداف في 8 مباريات هذا الموسم، و38 هدفًا و45 تمريرة حاسمة في دوري أبطال أوروبا، لقد وصل إلى 133 هدفًا مع ليفربول في 211 مباراة.

إذا بقي لمدة أربع سنوات أخرى، فسيكون صلاح قريبًا من معادلة رقم روجر هانت (سجل 285 هدفًا)، وفوقه راش فقط في قائمة الهدافين، هذه أرقام مثيرة للإعجاب بجنون بالنسبة لشخص لا يلعب كرأس حربة، ومع ذلك كما هو الحال، قد لا يتواجد صلاح في الأنفيلد بعد عقده الحالي الذي ينتهي في 30 يونيو 2023.

أعتقد أن هُناك افتراض بأنه سيتم حل المأزق في المحادثات بشأن صفقة جديدة، حيث يتنازل النادي وممثله، ليضمن التزام المصري حتى يبلغ من العمر 33 عامًا، في الواقع لا توجد بادرة وشيكة بشكل مقلق، من الممكن أن يغادر صلاح في صفقة مجانية بعد عامين، سيكون خطأ جسيمًا إذا تم ترك الموقف يطول لهذا الحد.

— Btolat.com (@Btolat)

أتفهم أن الأمر ليس بسيطًا مثل قول "فقط امنح اللاعب ما يريد" دون التفكير مليًا في العواقب المالية، بصفتنا لاعبين سابقين ومشجعين وإعلاميين، لا يمكننا من ناحية إدانة أنديتنا للمخاطرة بالاستقرار الاقتصادي، أو استكشاف وسائل مثيرة للجدل لزيادة الإيرادات وبينما نطالب من ناحية أخرى بدفع "كل ما يتطلبه الأمر" هُناك أندية تدفع 100 مليون جنيه إسترليني للتعاقد مع لاعب واحد، لذا يجب أن تأتي النقود من مكان ما.

إدارة ليفربول تتعامل اقتصاديًا بشكل جيد، وهم لا يريدون فعل أشياء تسبب أضرارًا مالية طويلة الأجل من خلال الاتفاق على أجور تزيد عن 400 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع.

التوقيع مع محمد صلاح على عقد مدته 4 سنوات على سبيل المثال، سيمثل التزامًا بنحو 83 مليون جنيه إسترليني، سيكون هناك حساب أنه إذا انخفض مستواه بشكل كبير بعد بلوغه الثلاثين من عمره، فقد يكون النادي عالقًا مع لاعب صاحب دخل مرتفع يستنزف الموارد.

ولكن يمكنني أن أتحجج بأن اللاعبين الاستثنائيين يضمنون معاملتهم كاستثناء، كل شيء عن صلاح يشير إلى أنه ما لم يتعرض لإصابة خطيرة فهو في حالة بدنية مثالية ومهني داخل وخارج الملعب، وسيظل يسجل ويصنع حتى يبلغ من العمر 33 عامًا، وربما لمدة عامين بعد ذلك، الآن يُعد كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي مصدر إلهام للاعبين الآخرين، حيث يظهران كيفية الالتزام وأنك تتخطي حاجز الـ30 عامًا أمر لا يشكل عائقًا أمام التميز الدائم.

حتى في آنفيلد، يوجد في ليفربول جيمس ميلنر على وشك أن يبلغ من العمر 36 عامًا، وهو لم يكن لاعبًا أساسيًا كما كان من قبل، كما أنه ليس اللاعب الأعلى أجرًا في الدوري الإنجليزي الممتاز، ولكن لقد أظهر أنه على ما يُرام ضد بورتو ومن المتوقع أن يلعب مرة أخرى ضد مانشستر سيتي يوم الأحد، إن عمله التكيفي على مدى عقدين من الزمن يعني أنه لا يزال بإمكانه الأداء على أعلى مستوى، هناك سبب وجيه للاعتقاد بأن صلاح سيفعل الشيء نفسه في نفس العمر.

لقد قلت مرات عديدة إنني معجب بـ ملاك النادي لتغييرهم سياسة التوظيف في ليفربول، لقد حصلوا على الكثير من الحق، ولكن بالتأكيد بمجرد أن تساعد في رعاية أحد أفضل اللاعبين في العالم، وجعله رمزًا عالميًا إيجابيًا لناديك، فأنت تريد الاعتزاز بذلك وتوجيه الموارد للاحتفاظ به طوال سنوات ذروة تسجيله للأهداف؟.

بالنسبة لي، هذا هو الغرض من التوسعات والصفقات التجارية الأخيرة والمقبلة، العمل بشكل جيد في سوق الانتقالات والقدرة على الاحتفاظ بالأفضل ومنح اللاعبين النجوم عقودًا جديدة مُناسبة".

لقد تعهد كلوب بأن صفقة قائد الفريق جوردان هندرسون "ستتم تسويتها" بعد مأزق قصير وتم الأمر على الفور، لكنه يقول إنه "غير مشارك" في مفاوضات صلاح، وهذا يبدو غريبًا، إذا كان هناك سبب سليم لعدم حل حالة عقد صلاح بنفس الإلحاح، فلا يزال يتعين شرحه بشكل مرض.

عندما نتحدث عن نهضة ليفربول، فإننا غالبًا ما نركز على تأثير فان ديك وأليسون، وننقل الفريق إلى مستوى آخر، هذا عادل لكن يجب ألا ننسى أن الأسس كانت موجودة بسبب التأثير المباشر لصلاح، الذي كان بالفعل في طريقه لتسجيل 44 هدفًا في موسمه الأول عندما وقع فان ديك.

صلاح لم يتوقف ودائمًا ما يكون لديه مساهمة حقيقية، انظر إلى كل ليالي دوري أبطال أوروبا، بما في ذلك نهائي 2019، وأكثر المباريات كثافة وأهمية ضد مانشستر سيتي أو تشيلسي أو مانشستر يونايتد.

هذا التأثير يفصل صلاح عن أسلافه مثل فرناندو توريس ولويس سواريز، الذين قدموا لحظات رائعة ولكن لم يساهموا في أكبر الجوائز، ويُزعم أحيانًا أن صلاح لا يتلقى الكثير من الحب من المشجعين في (The Kop) مثل توريس وسواريز، الاختلاف الرئيسي هو أن الفريق الحالي لديه الكثير من الأبطال، والعشق مشترك، وهذا يعطي التصور أنه لا يزال غير محل تقدير بما فيه الكفاية.

وكيل صلاح لديه حجة مقنعة لتوقع أن يحصل موكله على راتب يجعله أفضل لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز مثل كيفين دي بروين، من حقه أن يعتقد أن صلاح يجب أن يكافأ على ما فعله حتى الآن مع ليفربول، حيث ساعد النادي على كسب الملايين من أموال جائزة الدوري الإنجليزي الممتاز والاتحاد الأوروبي لكرة القدم، مع ما سيُحقق هذا الموسم وفي الموسم القادم، والمُستقبل إذا وقع لعامين إضافيين.

وربما يتعين على صلاح وممثليه الاعتراف بأن ليفربول ساعده في تحقيق إمكاناته بقدر ما ساعد ليفربول على تحقيق إمكاناتهم.

سيكون هُناك تساؤل هام، إلى أين سيذهب صلاح وما الذي سيناسبه تمامًا مثل آنفيلد؟ فقط مان سيتي ويونايتد وباريس سان جيرمان يمكنهم تحمل هذا النوع من الراتب الضخم الذي يأمل صلاح في الحصول عليه، هل يدفعون له ذلك عندما يبلغ من العمر 31 عامًا في عام 2023؟ هل يرغب صلاح حقًا في الانضمام إلى أحد أندية مانشستر ويلطخ إرثه في آنفيلد؟.

بعد خمسة وعشرين عامًا من الآن، سيتذكر المشجعون هذه الحقبة ويتأملون كم كانوا محظوظين بمشاهدة أهداف صلاح، سيعيدون مشاهدة مقاطع الفيديو ويرون إحصاءاته بشعور من الرهبة، وآمل ألا ينظروا إلى الوراء ويسألوا هذا السؤال: "لماذا بحق السماء غادر قبل أن تتاح له الفرصة للتغلب على الرقم القياسي لروجر هانت؟".

اخلاء مسئولية! : هذا المحتوى لم يتم انشائة او استضافته بواسطة موقع اخبار الكورة و اي مسؤلية قانونية تقع على عاتق الموقع مصدر الخبر : بطولات [1] , يتم جمع الاخبار عن طريق خدمة ال RSS المتاحة مجانا للجمهور من المصدر : بطولات [1] مع الحفظ على حقوق الملكية الخاصة بمصدر الخبر.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق