لأنه ليس فيرجسون .. لقد حان الوقت لرحيل سيميوني عن أتلتيكو مدريد!

GOAL [1] 0 تعليق 1 ارسل طباعة تبليغ حذف

حدث ما لم يتوقعه أي شخص في العالم، أتلتيكو مدريد يغادر دوري أبطال أوروبا من دور المجموعات، في مجموعة لعب فيها مع كلوب بروج وليفركوزن وبورتو.

الأسوأ أن دييجو سيميوني لن يحصل على فرصة للتعويض في الدوري الأوروبي، لأن فريقه احتل المركز الرابع ليخرج من المسابقات القارية بشكل نهائي.

سيناريو مفجع لجماهير أتلتيكو مدريد، ولكن لأي شخص متابع لفريق العاصمة الإسبانية سنجد أنه كان متوقعًا بسبب الحالة التي يمر بها الفريق منذ سنوات.

المدرب الأرجنتيني يحمل مكانة خاصة لدى عشاق الفريق بسبب الهوية والشخصية والألقاب التي فاز بها، ولكنه يفقد بريقه سنة تلو الأخرى، فهل حان موعد الرحيل؟

حالة من التفكك

Atletico Madrid 2022-23Getty

سيميوني جاء إلى أتلتيكو في 2011 ليصبح النادي الإسباني هو القصة الأجمل في مسيرته، بعدما حصل على لقبين دوري إسباني ومثلهما للدوري الأوروبي والسوبر الأوروبي، بالإضافة للقب كأس إسبانيا وكأس سوبر محلي.

الأصوات المطالبة برحيله ظهرت أكثر من مرة طوال مسيرته مع الفريق، بعد تراجع أتلتيكو وخسارته لنهائيين لدوري أبطال أوروبا، ولكنها اختفت بعد التتويج بالليجا في موسم 2020/2021.

ولكن منذ هذا الوقت اختفى أتلتيكو تمامًا، وبدأ اليأس يظهر على سيميوني وفريقه من أجل تحقيق أي جديد، تراجع واضح في مستوى العديد من اللاعبين مثل يان أوبلاك وساؤول وأنطوان جريزمان وجواو فيليكس الذي يريد الرحيل للهروب من الجحيم الذي يعيشه هذا الموسم وتوتر علاقته بمدربه.

ويضاف إلى ذلك بعض الصفقات الفاشلة مثل توماس ليمار، رودريجو دي بول وسيرخيو ريجيلون وغيرهم، ولكن المثير للاهتمام أن كل هؤلاء تألقوا مع أنديتهم قبل المرور بأسوأ تجربة في مسيرتهم مع الفريق الإسباني.

هل فقد سيميوني السيطرة؟ الشغف؟ الإمكانيات محدودة؟ ربما لم ينفق النادي بالشكل الكافي في آخر موسمين بدفع 26 مليون يورو فقط الصيف الماضي و76 مليونًا في موسم 2021/2022.

ومع ذلك الفريق الحالي يمكنه المنافسة وتقديم بأفضل بمراحل من الخروج الأوروبي المبكر والابتعاد عن المنافسة على الدوري الإسباني في الجولات الأولى.

جريزمان يبدو اللاعب الوحيد الذي يقدم مستويات جيدة، وسط اتهامات لسيميوني بسوء توظيف بعض اللاعبين الآخرين مثل أكسيل فيتسل الذي تم الاعتماد عليه كقلب دفاع، والأرجنتيني رودريجو دي بول الذي ظهرت عليه علامات عدم الراحة أكثر من مرة لتظهر شائعات بطلبه الرحيل مع فيليكس، لذلك فقدان السيطرة هو الاحتمال الأقرب.

التعلم من دروس الماضي

عندما نتحدث عن فقدان السيطرة ودروس الماضي، يجب الالتفات إلى أرسين فينجر أسطورة آرسنال الذي قام بعمل طفرة أكبر بكثير من التي قام بها سيميوني.

الفرنسي عانى من انعدام الشغف والرغبة في النجاح بآخر سنواته في ملعب الإمارات، وظهر بنفس العجز الذي يمر به سيميوني حاليًا مع الفريق الإسباني، لينعكس الأمر على مدى شعبيته بسبب الخسائر المالية والرياضية المستمرة، من إخفاق أوروبي ومحلي وصفقات فاشلة.

فينجر خرج أكثر من مرة بعد رحيله عن آرسنال، ليؤكد أنه لم يتخذ القرار الصحيح بالبقاء مع الفريق طوال هذه الفترة من 1996 وحتى 2018، مشيرًا إلى أنه كان من الأفضل له الرحيل لخوض تجربة مختلفة مع فريق آخر.

ربما لم يستمر سيميوني لنفس الفترة التي قضاها فينجر، ولكن الاستمرار لأكثر من 11 سنة في ظل هذه الظروف، يعني أن الأرجنتيني يجب عليه التفكير جديًا في مستقبله، لأنه في الوقت الحالي يمكنه الانتقال لأحد الكبار بسهولة، بينما لا نعرف ما قد يحدث في المستقبل لو انهارت شعبيته تمامًا ليصبح وقتها قدومه محل شكوك من الجماهير والأندية.

بريان كلوف المدرب الأسطوري الشهير مع نوتنجهام فورست قام بنفس خطأ فينجر، حيث فاز بكل شيء مع الفريق الإنجليزي وتوج بدوري أبطال أوروبا مرتين وحصل على لقبين للدوري الإنجليزي وسوبر أوروبي، ولكنه ابتعد عن المنافسة على البطولات الكبرى بعد الفوز بدوري الأبطال في 1980، واكتفى بعدها بكأس رابطة المحترفين التي حصل عليه آخر مرة في 1990 وقضى بعدها 3 سنوات دون الحصول على أي شيء، لتنهار شعبيته تمامًا ويغادر المهنة بشكل كامل، حيث لم يدرب أي فريق بعد نوتنجهام الذي أشرف على تدريبه لمدة 18 سنة.

العديد من النماذج الأخرى التي قررت البقاء أكثر من اللازم مع فريق واحد، وربما يسير يورجن كلوب على نفس الطريق مع ليفربول، وربما يظهر الاستثناء الوحيد لدينا وهو السير أليكس فيرجسون الذي قضى 27 سنة مع مانشستر يونايتد، وأنهى فترته بأفضل صورة ممكنة بالتتويج بلقب الدوري الإنجليزي بفريق غير مؤهل للفوز بالبطولة.

سيميوني ليس فيرجسون، ولم يظهر أي مدرب في العالم يمكنه فعل ما قام به أسطورة الشياطين الحمر، بالاستمرار على أعلى مستوى حتى اللحظات الأخيرة بعد حقبة زمنية طويلة، لذلك الحل الأنسب والأفضل للأرجنتيني هو الرحيل حتى لا يلقى مصير فينجر وكلوف!

FIFA23 Poll Logo

من سيفوز بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم؟

52657 الأصوات

شكرًا للتصويت.

سيتم مشاركة النتائج قريبًا.

من سيفوز بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم؟

52657 الأصوات
اعثر على لاعبيك المفضلين الجدد في FIFA 23!
اشترِ FIFA 23 الآن

اخلاء مسئولية! : هذا المحتوى لم يتم انشائة او استضافته بواسطة موقع اخبار الكورة و اي مسؤلية قانونية تقع على عاتق الموقع مصدر الخبر : GOAL [1] , يتم جمع الاخبار عن طريق خدمة ال RSS المتاحة مجانا للجمهور من المصدر : GOAL [1] مع الحفظ على حقوق الملكية الخاصة بمصدر الخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق