لا تكن عدوًا لنفسك يا أرتيتا .. مانشستر سيتي لا يعرف الاستسلام!

GOAL [1] 0 تعليق 1 ارسل طباعة تبليغ حذف

يتصدر نادي آرسنال جدول ترتيب الدوري الإنجليزي في الوقت الحالي بفارق سبع نقاط عن نظيره مانشستر سيتي أقرب منافسيه على البطولة الكبيرة.

لكن تلك الصدارة وذلك الفارق من النقاط لا يعني الكثير بالنسبة لبيب جوارديولا وكتيبته، حيث اعتادوا العودة من تلك المسافة طوال سنوات ماضية.

بيب تحديدًا بعيدًا عن مانشستر سيتي كرر ذلك الأمر في مناسبات سابقة، وفي صفوف النادي الإنجليزي أيضًا، حتى مع بقاء عدد جولات أقل متاحة أمامه، لذلك على آرسنال وميكيل أرتيتا الحذر.

أولى سوابق بيب

في موسم برشلونة الأول التاريخي لبيب تواجد الفريق في المركز الخامس بعد مرور خمس جولات خلف فالنسيا وفياريال وريال مدريد وإشبيلية.

في الواقع فقد خسر برشلونة خمس نقاط من أول ست نقاط متاحة، وتواجد في المركز الـ 13 بعد مرور أول جولتين، لكنه عاد في النهاية وتصدر غالبية سباق الدوري وحصد اللقب بـ 87 نقطة وبفارق تسع نقاط عن أقرب منافسيه ريال مدريد وبأقوى هجوم ودفاع في البطولة.

مانشستر سيتي يذوق حماس بيب للمرة الأولى

وفي ثالث مواسمه مع مانشستر سيتي والذي حقق فيه لقب الدوري الإنجليزي للمرة الثانية على التوالي كان الفريق متأخرًا عن المتصدر ليفربول بحلول الجولة الـ 19 بسبع نقاط في موقف شبيه بالموقف الحالي لآرسنال.

لكن مع الوصول لنهاية السباق كان ليفربول قد تراجع ولم يخسر مانشستر سيتي سوى ثلاث نقاط في الدور الثاني وحقق اللقب بفارق نقطة وحيدة عن الريدز، حافظ عليها طوال الجولات التسع الأخيرة من البطولة.

بداية غريبة

بداية موسم 2020\21 لم تكن جيدة على الإطلاق بالنسبة لمانشستر سيتي الذي تواجد في المركز الخامس بعد عشر جولات حيث خسر في مواجهتين وتعادل في ثلاثة وعانى هجوميًا ودفاعيًا.

لكن في نهاية الأمر لم يعان الفريق كثيرًا من منافسة قوية على اللقب، وبمجرد أن استعاد عافيته استطاع تحقيقه بـ 87 نقطة وبفارق 12 نقطة عن أقرب منافسيه.

لا يهم كيف تبدأ!

في الموسم الماضي 2021\22 كان مانشستر سيتي قد فقد عشر نقاط كاملة من أول عشر مباريات، وابتعد عن الصدارة بفارق خمس نقاط.

لكن بعد خمس جولات فقط كان الفريق متصدرًا بعد تراجع تشيلسي ووست هام وتوتنهام وليفربول، وبقي الحال على ما هو عليه حتى نهاية الموسم.

بيت القصيد

لا تأمن لغدر بيب جوارديولا مهما كان عدد النقاط التي فقدها فريقه في بداية الموسم فهو دائمًا قادر على العودة بل وحسم اللقب لصالحه بفارق كبير من النقاط.

بيب يعرف كيف يدير فريقه وكيف يخرج أفضل ما في كل عنصر ويوظف ذلك من أجل حصد الألقاب، ولا دليل على ذلك أقوى من الأسطر الماضي إلا تتويجه بعشر بطولات دوري محلي متنوعة بين إسبانيا وألمانيا وإنجلترا.

لكن الشيء الوحيد الذي لا يعرفه بيب ولا يستطيع السيطرة عليه هو الفريق المنافس، فضد آرسنال على سبيل المثال لن يملك القدرة على أن يفسد موسم المدفعجية بنفسه، عليهم هم أن يخسروا النقاط أولًا، ولو لم يفعلوا ذلك لن يتمكن من العودة قط، لذلك على ميكيل أرتيتا ورفاقه الحذر من أن يكونوا أعداءً لأنفسهم.

اخلاء مسئولية! : هذا المحتوى لم يتم انشائة او استضافته بواسطة موقع اخبار الكورة و اي مسؤلية قانونية تقع على عاتق الموقع مصدر الخبر : GOAL [1] , يتم جمع الاخبار عن طريق خدمة ال RSS المتاحة مجانا للجمهور من المصدر : GOAL [1] مع الحفظ على حقوق الملكية الخاصة بمصدر الخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق