خدعة المونديال وقاهر زلاتان وشبيه الشلهوب .. حكايات حسين عبد الغني

GOAL [1] 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

مثير للجدل داخل الملعب وخارجه، وقتما كان لاعبًا، وحتى وهو إداري مسؤول عن انضباط اللاعبين، الحديث عن مشكلات لا يتوقف، والحديث عن روعة إنجازاته ومهارته لا يتوقف أيضًا، إنه حسين عبد الغني؛ نجم الأهلي والاتحاد والنصر الأسبق..

أحد السعوديين القلائل الذين خاضوا تجارب احترافية بأوروبا، في الدوريين السويسري والبلغاري، وشارك في ثلاث نسخ بكأس العالم مع منتخب السعودية، بجانب مشاركة وحيدة في كأس القارات.

حديثنا الليلة ليس عن مشكلات الفتى الذهبي في الملاعب أو إنجازاته، إنما عن أشياء ربما غير معروفة بشكل كبير عنه، نستعرضها في السطور التالية..

اقرأ أيضًا..

رغم الاختلاف الكلي بين شخصيتي عبد الغني، ومحمد الشلهوب؛ نجم الهلال الأسبق، من ناحية الهدوء في الملعب إلا أن الفتى الذهبي يرى أن أبو بندر يشبهه..

"الشلهوب يشبه شخصيتي كثيرًا، لأنه يحب كرة القدم كثيرًا، حتى في لعبة البلايستيشن، ويكره الخسارة".

في إحدى اللقاء اختار الفتى الذهبي اثنين ليكونا خلفائه بالملاعب، هما ياسر الشهراني؛ نجم الهلال، ومنصور الحربي؛ لاعب الرائد.

رغم نجوميه حسين عبد الغني الكبيرة وتجاربه الكثيرة إلا أن أصدقائه من اللاعبين ليسوا بكُثر، فاختار لاعب واحد فقط كصديق مقرب له..

"عبده بسيسي هو صديق الوحيد، ونتواصل إلى الآن بحكم أننا كنا سويًا ببراعم الأهلي".

اللاعب الدولي السابق عبد الله سليمان، مر بأزمة مالية طاحنة، أسفرت عن دخوله للسجن، على إثر عدم قدرته على تسديد ديونه.

فور علم عبد الغني بالأمر، أكدت التقارير أنه قام بتسديد دينه، وساهم في إخراجه من السجن.

كره الهزيمة أمر معروف عن حسين عبد الغني، حتى أنه يرفض الخسارة للفريق الأوروبي الذي يشجعه، ويغضب كثيرًا لذلك، وهو ما يدفعه لعدم مشاهدة المباريات مباشرةً بشكل نهائي..

"لا أتابع أي مباراة كرة قدم حتى أوروبية، أنا أشجع ليفربول الإنجليزي، لكن بحياتي لم أشاهد أي مباراة له مباشرةً، لأنني أغضب حال الهزيمة، أقوم بتسجيل المباريات، ثم أعود لمشاهدتها حال الفوز فقط، أما إذا خسر ليفربول أو تعادل لا أعود لمشاهدتها".

الظاهرة رونالدو أشاد به، ماذا تريد أكثر من ذلك؟..

في إحدى اللقاءات لرونالدو، تواجه مع حسين عبد الغني، وعند سؤاله عقب المباراة عن أفضل لاعب لفت نظره، علق: "الظهير الأيسر يغطي الدفاع كثيرًا، ويهاجم في الوقت نفسه".

رغم أن مواقع التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية أصبحت لا غنى عنها خلال السنوات الأخيرة إلا أن الأمر ليس كذلك عند عبد الغني..

المدير التنفيذي للنصر إلى الآن يحمل هاتف من الهواتف القديمة للغاية، ويرفض الاعتماد على الهواتف الذكية: "احترم آراء الناس، لكنني أريد أن أرى ردود الفعل في الشارع، لا أتابع أي موقع تواصل اجتماعي ولا يهمني ما يدور بها، أنا لاعب دوري في الملعب، والرد يأتي في الملعب، حتى أن هاتفي لا أدخل النادي به، بل أتركه في السيارة بالخارج".

الجميع يتحدث عن قهر النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش؛ نجم ميلان الإيطالي، للإصابات في فترة قياسية، لكن حسين عبد الغني لم يكن يبالي من الأساس لأحد أخطر الإصابات في كرة القدم ألا وهي الرباط الصليبي..

يكشف الفتى الذهبي: "في أول موسم لي مع النصر وخلال مواجهة الأهلي بالدوري، شعرت بإصابتي بقطع في الرباط الصليبي، وبالفعل تأكدت عقب نهاية المباراة من الأمر، لكنني أخفيت الأمر عن المسؤولين، فقط الطبيب من كان يعلم، لأنني كنت أريد أن أشارك في المباراة التالية أمام الهلال في كأس ولي العهد.

"سألت الطبيب عن أخطر شيء من الممكن أن يحدث حال مشاركتي في المباراة مع وجود قطع، فقال (عندك قطع بنسبة 60%، والأسوأ أن يحدث قطع كامل)، فقلت (لا مشكلة، أريد المشاركة في الديربي)، شاركت أمام الهلال لمدة 55 دقيقة، وحرصت على عدم تغيير اتجاهاتي بشكل مفاجئ كي لا تتفاقم الإصابة، لكن في إحدى الكرات نسيت إصابتي وتحركت بشكل خاطئ، فقُطع الرباط بالكامل، ووقتها طلبت التغيير على الفور وأجريت الجراحة بعد ذلك".

من أكبر الأسرار في مسيرة الفتى الذهبي هي حيلته للمشاركة في كأس العالم 2002..

يقول عبد الغني: "تعرضت للإصابة في آخر مباريات بالتصفيات المؤهلة للمونديال أمام تايلاند، الآشعة في الرياض كشفت عن وجود حالة اشتباه لقطع في الرباط الصليبي للركبة، لذلك قرر الأمير سلطان بن فهد؛ رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم وقتها، سفري لفرنسا لإجراء مزيد من الفحوصات رفقة زميلي عبد الله الشيحان، الذي كان يعاني من الإصابة نفسها.

"بالفعل أجريت الفحوصات وتم التأكيد من معاناتي من قطع في الرباط الصليبي، جلسنا بعدها أكثر من يوم نتحدث عن إجرائي لعملية جراحية، لكنني شعرت بتحسن وتحمست للمشاركة في كأس العالم، فرفضت إجراء الجراحة، وتواصلت مع الأمير عبد الله الفيصل وأخطرته بالأمر، فرد (أنت أدرى بنفسك)".

وأضاف: "عدت للمملكة بعدها، لكن أثير الجدل حول سبب عدم إجرائي للجراحة رغم وجود قطع في الصليبي، لذلك أصر المسؤولون على خضوعي لفحوصات جديدة لدى طبيب معين في باريس، وبالفعل سافرت ومعي صديقي وسيم باسعد، فقلت لصديقي (عندي مشكلة في الركبة، والظاهر أنها قطع في الصليبي، لذلك أذهب أنت للمستشفى وأخضع للفحوصات)، وبالفعل فعل ما طلبته منه وخضع لفحوصات كثيرة في المستشفى، حتى حصل على تصريح من الطبيب بسلامة ركبته، وقدمه الطبيب للمسؤولين، وشاركت في المونديال".

مواقف حسين عبد الغني الإنسانية كثيرة، منها ما تم الكشف عنه ومنها ما لم يُكشف عنه، لكنه ورغم أنه تكفل بمصاريف الكثيرين إلا أنه يرفض جميع تبرعات من زملائه..

يقول الفتى الذهبي عن هذا: "التبرع لا بد أن يأتي من الإنسان نفسه، لا بد أن يشعر كل شخص بمن حوله، لكن أن أقوم أنا بإنشاء صندوق لجمع التبرعات، فهي فكرة أرفضها تمامًا، من الصعب عليّ أن أدفع أي شخص لهذا العمل، خاصةً وأن بعض اللاعبين يتضايقون من هذا الأمر والبعض يحاول الابتعاد عن الشخص الذي يطالبه بالتبرع، لذلك أن يتم إنشاء صندوق تحت رعاية الاتحاد السعودي لكرة القدم أو وزارة الرياضة أفضل".

نجم الأهلي والوحدة الأسبق وأحد نجوم الكرة السعودية بشكل عام، لكن حاله كحال عدد من النجوم الذين يتدهور بهم الحال بعد تعليق أحذيتهم.

الدوسري كشف في حديث سابق له عن تكفل عبد الغني ببعض مصاريفه، إذ قال: "حسين دائم السؤال عليّ، وخصص مبلغًا ماليًا يرسله لي كل شيء، وباستمرار يتواصل معي للسؤال عن أي شيء ينقصني".

اخلاء مسئولية! : هذا المحتوى لم يتم انشائة او استضافته بواسطة موقع اخبار الكورة و اي مسؤلية قانونية تقع على عاتق الموقع مصدر الخبر : GOAL [1] , يتم جمع الاخبار عن طريق خدمة ال RSS المتاحة مجانا للجمهور من المصدر : GOAL [1] مع الحفظ على حقوق الملكية الخاصة بمصدر الخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق