قبل أسبوعين من بداية "المونديال".. حال زياش يزداد سوءا مع تشيلسي بخوضه 187 دقيقة هذا الموسم في جميع المسابقات

البطولة 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

ازداد الحال سوءا بالنسبة للدولي المغربي حكيم زياش، رفقة فريقه تشيلسي، بعد قدوم المدرب غراهام بوتر، ورحيل الألماني توماس توخيل عن رأس العارضة الفنية للنادي اللندني.

وقدم زياش للقلعة الزرقاء في صيف سنة 2020 بعد أن صنع "النجومية" رفقة أياكس، وذلك بطلب من المدرب فرانك لامبارد الذي كان أحد مفاتيحه الرئيسية.

وتغير الحال بعد رحيل المدرب الإنجليزي وتعويضه بتوماس توخيل، حيث تناقصت أدوار زياش رفقة الفريق، وأضحى يتأرجح بين التألق والإصابة ومحاولة استعادة مكانته الرسمية في تشكيلة المدرب الألماني.

وحاول زياش في الميركاتو الصيفي الرحيل صوب ميلان الذي أبدى في عديد المناسبات رغبته في ضم المغربي، لكن الصفقة لم يكتب لها النجاح، ليظل حكيم في القلعة الزرقاء بعد أن كان قريبا كذلك من العودة لأياكس.

وزادت الأمور سوءا في بداية الموسم حيث واصل حكيم جلوسه في الظل، قبل أن يستبشر خيرا برحيل توخيل، وتعويضه ببوتر الذي كان قد وعد بإحداث تغييرات على مستوى المجموعة لكن دون أن يكون للمغربي نصيب منها.

وبمراجعة الإحصائيات، لعب حكيم زياش هذا الموسم 131 دقيقة في الدوري الإنجليزي الممتاز، من 15 مباراة، كان فيها أساسيا لمرة واحدة ودخل كبديل في 3 مناسبات.

ولم يختلف الحال على ما هو عليه في دوري أبطال أوروبا، حيث خاض الدولي المغربي 56 دقيقة من أصل 6 مباريات، لعب 3 منها كاحتياطي، وظل خارج مفكرة مدربيه في اللقاءات الثلاث الأخرى.

وأضحى غياب حكيم زياش عن التنافسية مشكلة تؤرق الجماهير المغربية التي تعول على لاعبها في المونديال، خاصة وأن المدرب الركراكي صرح قبل أيام بأنه يراهن على رؤيته في أفضل مستوياته في المحفل العالمي الذي أضحى على بعد 14 يوما من بدايته.

اخلاء مسئولية! : هذا المحتوى لم يتم انشائة او استضافته بواسطة موقع اخبار الكورة و اي مسؤلية قانونية تقع على عاتق الموقع مصدر الخبر : البطولة , يتم جمع الاخبار عن طريق خدمة ال RSS المتاحة مجانا للجمهور من المصدر : البطولة مع الحفظ على حقوق الملكية الخاصة بمصدر الخبر.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق