افرحي يا أم رونالدو .. ميسي يستحق الكرة الذهبية بعد عودة باريس للبطولات!

GOAL [2] 0 تعليق 10 ارسل طباعة تبليغ حذف

ميسي يستحق الكرة الذهبية عن موسم 2021-2022 نظرًا لمساعدته لفريق باريس سان جيرمان ليحقق الدوري الفرنسي بعد خسارته الموسم الماضي لصالح ليل!

جملة قد تبدو ساخرة ولا تعبر عن الواقع بأي حال من الأحوال، فالكل يعرف أن الفارق الشاسع لصالح باريس سان جيرمان يجعله دائمًا المرشح الأول للدوري، كما أنّ مساهمات ميسي التهديفية سواء بالتسجيل أو الصناعة ليست خرافية، والأهم أنّ الطموح كان بحصد دوري أبطال أوروبا ولكن الفريق ودّع من ثمن النهائي.

ولكن جملة مماثلة قد تُقال حينما يحقق كريستيانو رونالدو لقب الدوري الإيطالي مع يوفنتوس – كما جرت العادة – ويصبح إنجازًا ضخمًا يستحق الكرة الذهبية ويعتبر وقتها فوز لوكا مودريتش بالجائزة ظلم وعار!

انتصر ميسي مع باريس وحقق لقب الدوري لكن لا أحد تحدث عن قدراته وأحقيته بالجوائز، والسبب بسيط؛ ليو لا يمتلك عائلة كريستيانو رونالدو!

أنقذ يوفنتوس من الهبوط

في أول موسم لكريستيانو رونالدو في الدوري الإيطالي، نجح البيانكونيري في حصد لقب الدوري للمرة الثامنة على التوالي وكان صاروخ ماديرا هداف الفريق بتسجيل 21 هدفًا وصناعة 9 أهداف في البطولة المحلية.

ولكن في نفس الموسم، ودّع يوفنتوس دوري أبطال أوروبا من ربع النهائي على أرضه أمام أياكس ورغم تألق رونالدو أوروبيًا لكن طموح الفريق بحصد البطولة الغائبة تلاشى، خاصة أنّ الحديث الرسمي وغير الرسمي كان عن تعاقد السيدة العجوز مع التشامبيونزليج بشحمه ولحمه.

هنا نشر أحد الحسابات صورة ساخرة تقول إنّ رونالدو حقق إنجازًا تاريخيًا بعد إنقاذ يوفنتوس من الهبوط وحصد لقب الدوري الغائب عن النادي منذ 20 عامًا، لتنشر والدة صاروخ ماديرا الصورة معلقة "ولدي وفخري".

— Dolores Aveiro (@DoloresAveiro)

ربما يكون هذا الخطأ غير مقصود، فوالدة رونالدو غير مطالبة بمتابعة كرة القدم، لكن الميل الأساسي دائمًا هو تمجيد وتفخيم كل ما يفعله نجلها.

هذا أمر لا نراه من والدة ميسي – على سبيل المثال – فشاهدنا البرغوث يحقق الإنجازات تباعًا ولا نرى أي تفاعل كبير منها، وربما لو كانت تتحدث كثيرًا لشاهدنا تفخيم من إنجاز حصد لقب الدوري الفرنسي!

ميسي يحتاج شقيقة رونالدو

Instagram

لو انتقلنا لشقيقة رونالدو فحدث ولا حرج، فقد خرجت في أكثر من مناسبة لتدافع عن صاروخ ماديرا وتهاجم الجميع.

فهو يتعرض لمؤامرة لمنعه من التتويج بالكرة الذهبية، وهو الأفضل في العالم والتاريخ والجغرافيا والماضي والمضارع رغمًا عن الجميع، وهو وهو وهو وهو!

تخيل أن ميسي لديه شقيقة مثل رونالدو، ربما تخرج لتقول إنّ البرغوث نجح في الفوز بالدوري الإسباني والفرنسي ولديه 11 لقب دوري في تاريخه – أكثر من فريقه الحالي باريس سان جيرمان – أو تخرج بعد نهاية كل عام لتعدد أرقامه وإنجازاته.

ربما كانت أيضًا تدافع عن ميسي في أزماته مع برشلونة عام 2020 وتخرج لتكشف عن كواليس مؤامرة إدارة بارتوميو وخدعة العقد المبرم بين الطرفين، وبعدها بعام تحول الصراع نحو جوان لابورتا.

ميسي وساري وفيروس كورونا .. تصريحات شقيقة رونالدو المثيرة للجدل

ربما كانت لتخرج وتحتفي بميسي بعد الكرة الذهبية السابعة، وتخرس الألسنة المهاجمة للأرجنتيني والتي اعتبرت تتويجه بالجائزة غير مستحق، ثم تعود بعد عدة أشهر وتهاجم فيفا التي منحت الجائزة لروبرت ليفاندوفسكي وأعطت لكريستيانو جائزة شرفية جديدة من نوعها.

لكن ميسي لا يمتلك أحدًا لينتصر له في صراع التشبيح وشحذ سكاكين المؤامرات على مواقع التواصل الاجتماعي

لأن ميسي يستحق مكانًا آخر

Getty/GOAL

قل ما شئت عن المقارنة بين ميسي ورونالدو في الملعب، ولكن حينما يصل الأمر إلى شخصية الثنائي خارج الملعب فالبرغوث في مكان آخر.

هو الشخص الذي رأى نفسه غير جدير بمنح كيليان مبابي نصيحة لتحقيق الكرة الذهبية، وهو من رأى أنّ ليفاندوفسكي يستحق الكرة الذهبية في 2020 والتي ألغيت، بل ويطالب فرانس فوتبول بمنحه جائزة استثنائية.

هو نفسه من اندهش من وصوله إلى 50 هاتريك في مسيرته بينما رونالدو تباهى بالوصول إلى 60 هاتريك وأنّ 30 قبل أن يتم عامه الـ30 والباقي بعدها.

— Cristiano Ronaldo (@Cristiano)

هو ميسي اللاعب الذي يمثل كرة القدم الكلاسيكية ما قبل مواقع التواصل الاجتماعي والتي لا تبحث عن الصراعات والشجار والخلافات وقصف الجبهات وصيد المؤامرات ولكن تبحث عن الاستمتاع فقط.

المقارنة بين البرغوث وصاروخ ماديرا جائزة أحيانًا فيما يتعلق بالمستوى الفني، لكن على مستوى الشخصيات فشتان بين الثرى والثريا!

اخلاء مسئولية! : هذا المحتوى لم يتم انشائة او استضافته بواسطة موقع اخبار الكورة و اي مسؤلية قانونية تقع على عاتق الموقع مصدر الخبر : GOAL [2] , يتم جمع الاخبار عن طريق خدمة ال RSS المتاحة مجانا للجمهور من المصدر : GOAL [2] مع الحفظ على حقوق الملكية الخاصة بمصدر الخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق